للناشرين: كل ما تريد معرفته عن Growth Hacking ، والأهم كيف تستخدمه بصناعة المحتوى

CCBY: uberof202

منذ ظهور الإنترنت وشكّل المحتوى مصدر تسويقي متميز، لكن مع تكاثر المواقع والمحتوى الموجود أصبح صعب على موقعك الوصول لجمهوره المستهدف وتحقيق العائد المطلوب، ربما هذا سيتوقف الآن مع استخدام تقنيات Content hacking. ولتعرف عن Content hacking دعنا نسرد الموضوع من بدايته. مع بداية ظهور مصطلح Growth hacking.

ما هو Growth hacking ؟

مبدأيًا لا علاقة للأمر بمخترقي الحماية، وأصحاب الشاشات المليئة بالنصوص الخضراء، فكلمة Hacking أصبح مدلولها أوسع من ذلك بكثير فهي عادة تشير لعملية معرفة عمل الأشياء واستغلال تلك المعرفة في تحسين العملية والخروج بنتائج متميزة، هذا عن الشق الثاني من المصطلح، ماذا عن الشق الأول.

مع تزايد الشركات الناشئة وظهور الكثير من الأفكار والمنتجات والخدمات التي تتنافس على شيء واحد وهو الوصول للفئة المستهدفة، كان لابد من المسوقين أن ينتهجوا أساليب أخرى غير التقليدية والمتعارف، لأنه ببساطة أي شركة ناشئة حديثة العهد تقابلها مشكلتان رئيسيتان، الأولى وهي عدم وجود الميزانية الكافية للإنفاق على حملات تسويق ضخمة، والثانية أن أفرادها لا يملكون الخبرة الكافية في التعامل مع أساليب التسويق التقليدية.هنا يأتي دور الشق الأول من المصطلح “النمو”.

ولمواجهة هاتين المشكلتين تتضح الصورة الأكبر لمصطلح “اختراق النمو” أو Growth hacking، فهو أسلوب تسويقي يعتمد بالأساس على استخدام الإبداعية والابتكارية في طرق التسويق، مستعينًا بالتفكير التحليلي والتنقيب في البيانات المتاحة والتي أحيانًا تكون بيانات ضخمة يستفيد منها مخترقو النمو في التعرف على أنماط وسلوكيات المستهلكين والزبائن للوصول إليهم فيما بعد بأفضل الطرق.

أمثلة على تقنيات اختراق النمو

ربما المصطلح نفسه لم يبدأ ظهوره وانتشاره إلا عام 2010 بعد ذكره بمقالة لـ Sean Ellis ، لكن التقنية نفسها موجودة من قبل ذلك بكثير.

في عام 1998 كان من الصعب على شركة وليدة كشركة البريد الإلكتروني “Hotmail” أن تصل للمستخدمين عبر استخدام طرق التسويق التقليدية كالراديو والتلفاز والجرائد، فما كان منها إلا أنها أضافت جملة بسيطة بنهاية كل رسالة يرسلها مستخدم حالي للآخرين مرفقة برابط للصفحة الرئيسية للموقع، نص الجملة “PS I love you”، ومعناها “بعد الانتهاء من كتابة كل هذا لا تنس أني أحبك”، جملة بسيطة جلبت لبريد الهوتميل 12 مليون مستخدم.

منصة التحليل الشهيرة Kissmetrics جنت أكثر من 2.5 مليون مستخدم و 41 ألف رابط مرجعي، من خلال إطلاق 47 إنفوجرافيك بمدونتها الرسمية عام 2010 خاصة بالتسويق وتحليل بيانات المحتوى والشبكات الاجتماعية.

بعام 2012 وصلت القيمة المالية لشركة Dropbox ما يقارب 6 مليار $ ، من خلال فقط استخدامها لعدة تقنيات “اختراق النمو”، منها على سبيل المثال أن الصفحة الرئيسية لم تحتوي على كثير من الأزرار والخيارات فقط فيديو للتعريف بالمنتج، وزر لتنزيل تطبيق دروب بوكس.

Dropbox

لكن أشهر التقنيات التي استخدمتها Dropbox هي “أجلب صديق واحصلا على مساحة إضافية 500 ميجا لكلا منكما” وسهّلت الأمر بتوفير خيارين للمستخدمين لفعل ذلك، أولاهما هو الدعوة عن طريق البريد، والثانية عن طريق رابط يحمل شيفرة لتعريف المستخدم. لا عجب أن معدل التسجيل زاد 60% حينها.

ما علاقة المحتوى باختراق النمو ؟

عندما يتعلق الأمر بالمحتوى فيجب أن ننظر للأهداف التي تجعلنا نستخدم بعض تقنيات اختراق النمو، أحد هذه الأهداف هي الرغبة في انتشار المحتوى والوصول به لدرجة الفيروسية، لكن الهدف الأهم هو عائد ذلك المحتوى، فمقالة تكتبها الغرض منها تسجيل الزوار بموقع ما أو شراء منتج، تصل للآلاف لكن قليل من يسجل أو يشتري، حينها توجد مشكلة.

باستخدام هذه التقنيات بصناعة المحتوى يظهر مصطلح جديد يسمى content hacking ، أو اختراق المحتوى وببساطة شديدة إذا كان مخترق النمو وظيفته الأساسية هي المساعدة على نمو الشركة الناشئة فإن مخترق المحتوى وظيفته الأساسية هي الوصول بمحتواه لدرجة الفيروسية وزيادة العائد منه.

ما هي التقنيات التي يمكن من خلالها اختراق المحتوى؟

 كناشر يجب أن تعلم أن هذه التقنيات ليست ثابتة وتتغير حسب إمكانياتك واحتياجاتك، وربما يجب أن تتذكر أن مبدأ اختراق النمو أو المحتوى نفسه قائم على الاستفادة بما هو موجود بطريقة إبداعية تصل بك للنمو أو الانتشار المطلوب.

أهم التقنيات التي يمكنك استخدامها لزيادة انتشار المحتوى وزيادة العائد هي:

1- أكتب عناوين ملفتة ومشجعة

العنوان هو أهم شيء بالمحتوى فيجب أن تجعله مشجعًا وملفتًا، وتوجد عدة أساليب متبعة يمكنك استخدامها والخلط بينها، وكأحد الأمور التي يمكنك إتباعها هي محاولة كتابة 25 عنوان مختلف للمحتوى، على الأقل هذا ما يحدث بأشهر المواقع الفيروسية بالويب Upworthy، يمكنك البدء بخمسة عناوين إذا لم يعجبك الأمر والتدرج حتى تصل لأفضل عنوان.

2- أجعل محتواك أسهل للمشاركة

نوعية أزرار المشاركة وأماكنها وسهولة الوصول إليها هي من الأمور التي يجب أن تهتم بها لتجعل محتواك أكثر مشاركة، مثلاً البعض يضع أزرار المشاركة أسفل المقال، البعض الآخر يضعها أعلى، المكان الأنسب دائمًا هو الذي يجد فيه الزائر زر المشاركة عندما يتخذ قراره “حسنًا هذا يحتاج مشاركته مع الأصدقاء” أمر آخر إذا كان الزائر يريد تغريد جملة أو نصيحة معينة من المقالة فأفضل له أن يجد إضافة سهلة تمكنه من ذلك وإلا سيتكاسل لفعلها وتخسر أنت مشاركة ربما تأتي لك بالكثير من الزوار الآخرين.

3- تحسين نتائج محركات البحث SEO .. مهمة

الكثير من الناشرين ربما لا يهتم بهذه النقطة، إلا أنه وبالرغم من أن المحتوى هو الملك فكل ما تحتاجه هو التركيز على كلمات مفتاحية معينة مختصة بصناعتك لتحصل على زوار من محركات البحث، بطريقة ذكية حدد أهم الكلمات بمجالك وركز عليها أو أصنع محتوى خاص بها.

4- تريد شيء من الزوار .. أطلبه

أنت أنشأت موقعك لتربح منه وتستفيد من شغفك بمجال ما، حسنًا لا تشعر بالإحراج عندما تطلب بمقالة التسجيل باستمارة ما، أو شراء منتج، طالما أنك أقنعت الزائر بمصداقيتك فسيتلقى ذلك بصدر رحب، لا تجعل مقالاتك أو المحتوى الذي تصنعه خاليًا من طلب تريده، ضعه بطريقة ذكية وواضحة بنفس الوقت. وأجعل المنفعة تشملك وتشمل الزائر فهي بالنهاية عرض وطلب. إذا قدمت قيمة عالية يمكنك أن تطلب بثقة ما تريد.

5- استخدم التدوين الاستضافي

التدوين الاستضافي طريقة أكثر من رائعة لزيادة انتشار موقعك وتأسيس هويته التسويقية، فطالما أنك تكتب مقالاً مثريًا تواصل مع المواقع الأخرى لإمكانية نشره بها، فبذلك ستكتسب مصداقية بتقديمك من جهة أخرى موثوقة وستحصل على عدة روابط تشير إلى موقعك ما سيحسن SEO.

6-أكتب مقالات طويلة

بالنسبة للمقالات فقصرها أو طولها يعتمد بالأصل على إمكانية توصيلك للمعلومة بطريقة سهلة ومبسطة، فتوجد مقولة “لم أجد الوقت لأكتبها أقصر من ذلك” ، سهل أن تستسرد بالكلام لكن الأصعب أن تلخص ما تريد بكلمات معدودة، ربما هذا بخلاف العنوان الفرعي المذكور، لكن أفضلية المقالات الطويلة هنا تأتي من أنك ستذكر الكثير من الكلمات المفتاحية وسيصبح مقالك مرجعيًا لكثير من الأشخاص والمواقع التي تتكاسل عن كتابة مقال طويل مثل الذي كتبته.

الخلاصة

الأمر برمته يعتمد عليك وعلى تحديد أنسب التقنيات لاستخدامها لتصل بالمحتوى لأقصى درجة من المشاركة، وتحصل العائد المطلوب، يوجد دائمًا أساليب وتقنيات أخرى يمكنك ابتكارها، فقط فلتكن عينك على البيانات والأرقام لتتعرف أكثر على جمهورك وتقدم لهم المحتوى الذي يحمسهم للمشاركة ويجدون فيه القيمة المرجوة.

هل لديك سؤال أو استفسار عن إعلانات حسوب؟ بامكانك التواصل معنا دائماً على: support@hsoub.com
نقرأ جميع الرسائل التي تصلنا ونجيب عليها خلال 24 ساعة فقط.

2 تعليقان

  1. محمد شيبان

    لما ذا لا يكون لدي المسويقينالاكترونين مثل موقعكم قواعد تاسسية لامد بعيد وطموح المنافسة الخلاقة لدعم الفكر العربي وانجاح برامج مغمورة ومنافسة كبار الشركات كقاعدة بينات او شبكة عربية وبرمجية واستقطاب المخترعين من جميع انحاء العالم وعمل منصات احترافية في هذا المجال واتمنيي لكم التوفيق

  2. صلاح سلامة

    سلمت يداك أخي، وأحب أن أؤكد على أهمية دراسة الزائر المستهدف قبل كتابة المحتوى له؛ بحيث يشعُر بأهمية ما يقرأ، ويجد فيه الفائدة المرجوة؛ بذلك يكتسب الكاتب زائر مهتم، وتحدث عملية التغيير والتي هي الغاية الأخلاقية من كتابة المقال.

أضف تعليق