نصائح يجب ألا تهملها لتنجح كمُسوّق بالعمولة

في مقالين سابقين ( المقال الأول – المقال الثانى ) تحدّثنا عن أهمية شبكات التسويق بالعمولة كمصدر دخل إضافي، أو حتّى رئيسي للمدوّنين والناشطين على الإنترنت. كما وبيّنا أن الميزات التي تتمتع بها شبكات التسويق بالعمولة تجعلها حلاً ممتازاً لكلا الطرفين: المعلن (صاحب المصلحة التجارية) والناشر (المسوّق – من يسوّق لعروض المُعلن).

أما اليوم، فسنقدم عددا من النصائح التي يجب الانتباه لها حين تسوق العروض (الإعلانات) وننصح كل ناشر (مسوّق) بالعمل بها لتحقيق أفضل نسبة تحويل (conversion) والتي تعني نسبة اعلى من العمولة التي يحصل عليها.

  • حدد جمهورك المستهدف

قبل أى شيء، و قبل أن تبدأ بتسويق العرض (الإعلان- offer) نيابة عن المُعلن، عليك أن تحدد من هو جمهور الهدف. لو كانت لديك مدوّنة تتكلم عن الأجهزة اللوحية مثلاً، ومعظم زوارها هم من المهتمين بالتقنية والأجهزة اللوحية ، يفضّل أن تقوم بتسويق عروض في هذا المجال، وليس عروض لشركات تقوم بتصنيع الحلوى مثلاً. صحيح أن المهتمين بالأجهزة اللوحية قد يهتمون بالحلوى أيضاً، لكنهم حين يزورون موقعك يكون تركيزهم واهتمامهم منصباً على ما جاؤوا من أجله، ولن يلفت إعلان عن الحلوى انتباههم.

النصيحة الأولى : حدد جمهورك المستهدف.

النصيحة الأولى : حدد جمهورك المستهدف.

تجدر الإشارة بأنه في التسويق بالعمولة، فأنت لا تربح عمولتك بمجرد مشاهدة الزوار للإعلان، بل يجب أن يضغطوا عليه ويقوموا بعملية شراء أو تسجيل في موقع الشركة (حسب شروط العرض، وهو ما يسمّى “تحويل”) وبعدها فقط ستكسب عمولتك. ولذلك عليك أن تفكّر بعقلية الزائر: هل سيهتم زائر مدوّنتي بهذا العرض أم لا؟

بناء على الإجابة عن هذا السؤال، عليك أن تقرر نوعية العرض الذي ستقوم بتسويقه في مدوّنتك أو عبر الشبكات الاجتماعية. كلّما كان العرض-الإعلان قريبا من اهتمامات زواّر مدونتك، كلما زادت فرصة تفاعلهم معه وزيارته وشرائه.

  • كن أميناً ومصدر ثقة

إحدى الوسائل الممتازة لترويج عرض او منتج معيّن هي كتابة تدوينة وتشجيع القراء على شراء هذا المنتج، وفيها تضع رابط التتبع (tracking url) لهذا العرض أو المنتج وتخبر الزوار ان بإمكانهم شراء المنتج من خلال هذا الرابط. يمكنك أيضاً أن تخبر القرّاء أن هذا الرابط هو رابط “أفلييت” وأنهم إن قاموا بشراء المنتج من خلال رابطك، ستحصل أنت على عمولة.

الصراحة تعزز الثقة بينك وبين زوارك

الصراحة تعزز الثقة بينك وبين زوارك

 لكن قد تتساءل، لماذا يفضل أن أكشف أنني أقوم بالترويج لمنتج ما مقابل عمولة ؟ الحقيقة أنه لسببين:

الأول : لأن الصراحة تعزز الثقة بينك وبين زوارك، وهو ما يجعلهم يثقون أكثر بتقييمك الإيجابي للمنتج، وهذا يعني احتمالات أكبر لقيامهم بشرائه.

ثانياً : كي لا يشعر القرّاء أن كل ما قلته في التدوينة مجرد دعاية لكي يقوموا بشراء المنتج كي تربح أنت العمولة، وأنك لست مقتنعاً حقاً بجودة المنتج، وهو ما يعني زعزعة المصداقية التي ينبغي أن تتحلّى بها تدوينتك وتقييمك للمنتج.

إذاً: نبّه الزوار أن هذا الرابط هو رابط أفلييت وحثّهم على زيارته، وأوضح لهم أنك لولا اقتناعك بأن المنتج جيد، ما كنت روّجت له. وتذكر ان الثقة التي تبنيها بينك وبين زوار مدونتك او متابعيك على الشبكات الاجتماعية ستعود عليك بالنفع كل الوقت، وليس لتربح عمولة من هذا العرض و فقط.

  • اعمل لصالح قرائك

من المهم جداً أن يكون سلوكك للتسويق بالعمولة غنيا ومثرياً لا جافاً وشاحباً. ماذا يعني هذا؟ يعني مثلا أنك لو كتبت مقالة عن “أفضل 5 ألعاب كمبيوتر لهذا العام”، فلا تكتفي بمجرد وضع روابط الأفلييت الخاصة بالألعاب كي يضغط عليها زوار مدوّنتك ويشترونها وتربح انت عمولتك. كُن مفيداً لهم، وضح لهم لماذا تظن أن هذه الألعاب جيدة وتنصح بشرائها ولعبها.

اعمل لصالح قرائك ، و تذكر أن سلوكك الترويجى يجب أن يكون غنياً و مثرياً

اعمل لصالح قرائك ، و تذكر أن سلوكك الترويجى يجب أن يكون غنياً و مثرياً

تذكّر أن التسويق بالعمولة هو قيامك بإقناع الناس بشراء منتج ما، لأنك تعتقد أنه جيد وأنهم سيسعدون به، ولذلك تحصل على عمولة كمكافأة لجهودك في تعريف الناس بالمنتجات الجديدة. أما سوى ذلك، فستبدو حملتك الترويجية شاحبة تفتقر للحرارة التي ستنعكس في إقبال القراء على العمل بنصيحتك وشراء المنتج الذي توصي به.

  • ادرس خياراتك واختر بعناية

هناك شبكات مختلفة للتسويق بالعمولة، بعضها اختصاصي بمعنى أنه يوفر عروضاً لمنتجات من فئات خاصة، موجهة لجمهور خاص. وبعض الشبكات تتيح كل ما يمكن أن يوفره المعلنون من عروض، دون تخصيص. في شبكة إعلانات حسوب للتسويق بالعمولة ستجد باقة من العروض المختلفة تبعاً لنوعية المنتج الذي تقوم بتسويقه.

النصيحة الرابعة : ادرس خياراتك واختر بعناية.

النصيحة الرابعة : ادرس خياراتك واختر بعناية.

دراسة خياراتك تعني أن تفحص قائمة العروض جيداً، وتختار منها العرض الذي تريد تسويقه و تظن أنه العرض الأكثر ملاءمة لقُراء مدونتك او متابعيك في الشبكات الاجتماعية.

  • قم بتجربة عدّة تشكيلات

قد تجد أن عرضاً معيناً تقوم بتسويقه لا يجذب مبيعات كما كنت تأمل (نسبة التحويل – conversion أي تحويل الزوار إلى زبائن- منخفضة) ولذلك قم بتغيير الطريقة التي تروّج بها، مثل تغيير مكان الإعلان (إن كنت تستعمل بانرا إعلانيا) أو تغيير النص الذي يحثّ الزوار على فحص العرض والذهاب إلى موقع المُعلن. وإن احتجت لتغيير العروض كلياً واختيار عرض آخر قد يناسب قراء مدوّنتك أكثر، فافعل.

  • اجتهد أن تكون التدوينات صالحة لكل زمان

إن كتبت مثلا تدوينة تروّج فيها للعبة كمبيوتر جرّبتها، حاول أن لا تكون التدوينة صالحة فقط للوقت الحاضر الذي تكتب فيه، بل أن تكون صالحة ومقنعة حتى لو قُرئت في العام المقبل أو السنين القادمة. قم بتحديث تدويناتك القديمة ليظل العرض الذي تسوّقه صالحاً (إن كانت الحملة الإعلانية من المُعلن لا زالت نشطة).

  • تذكّر أن المحتوى أولاً

عليك أن تتذكر دائما أن الزوار جاؤوا إلى مدوّنتك ليس ليروا الإعلانات والعروض، وإنما ليقرأوا المحتوى الذي كتبته. فيجب أن تحرص بناء عليه على أن تظل مدوّنتك غنيّة بالمحتوى الفريد والحصري وذى الجودة العالية ؛ لتظل مدونتك جذابة للزوار، وبالتالي تظل مفيدة للإعلان فيها والترويج للعروض المختلفة.

احرص على أن تظل مدوّنتك غنيّة بالمحتوى الفريد والحصري وذى الجودة العالية

احرص على أن تظل مدوّنتك غنيّة بالمحتوى الفريد والحصري وذى الجودة العالية

وعلى نفس الأساس، لا تغمر مدوّنتك بالإعلانات وإلا كانت منفّرة وسيهجرها زوارك. فاحرص على الموازنة بين تقديم المحتوى الجيد، والإعلانات القليلة الملائمة لتوقعاتهم.

  • كن صبوراً

أخيراً، التسويق بالعمولة يحتاج جهوداً ووقتاً، وليس وسيلة للثراء السريع. فخطط برنامجك الإعلاني ومن ضمن ذلك تحديد العروض التي تود نشر إعلاناتها، ومكان وضعها وطرحها، إلخ، وتابع أداء الإعلانات ومدى نجاعتها (مثلاً من خلال الإحصائيات التي توفرها شبكة إعلانات حسوب للتسويق بالعمولة) وقم بإجراء التغييرات إن تطلّب الأمر.

___

نشرنا مقالات إرشادية أخرى كثيرة حول التسويق بالعمولة، يمكنك مطالعتها في مدوّنتنا من هنا. وإن كنت لم تنضم بعد ، فلا تنس تجربة شبكة إعلانات حسوب للتسويق بالعمولة وابدأ الرّبح اليوم.

مصادر الصور : 1 ، 2 ، 3